قديم 08-06-2016, 08:56 AM   رقم المشاركة : 1
صالح المسند
saleh almosned
 
الصورة الرمزية صالح المسند







صالح المسند غير متصل

افتراضي ليلنا صباح

ليلنا صباح



هذا الموضوع يناسب المتقاعدين والطلبة وقت الإجازات وكل من لايرتبط بأي عمل صباحي، بمعنى أن يكون الصباح وقت فراغ له .
كنا مجموعة أصحاب وكانت سهراتنا في قصر سعود واحياناً نتعداها قليلاً جهة خليج سلمان ونخل الشيخ ، الكلام هذا منتصف التسعينات الهجرية ( منتصف السبعينات الميلادية ) وأستمرينا على تلك السهرات الى عام ١٤٠٠ هـ ( ١٩٨٠) بعدها ولظروف بعضنا من حيث ورديات العمل لخبطت حساباتنا ، فأصبح اجتماعنا في الليل متعذر فأغلبنا كان يبدأ عمله من بعد الثانية ظهراً وينتهي عند الثامنة او التاسعة مساءاً ليعود بعدها للبيت ليتعشى وينام او يسهر امام التلفاز حتى ينتهي بثه عند الساعة الثانية عشرة من منتصف الليل تقريباً وبعدها تصبح الشاشة اشششششششششش .
كنت استيقظ الصباح مبكراً لصلاة الفجر ثم الذهاب للفوال محمد نور بخاري رحمه الله وكان مستأجر دكانه في جزء من قهوة حارة البخارية العائدة للوالد رحمه الله ، هناك اقابل الشريف هاشم ومعه زبديته التوتوة المتطعجة واقفاً وممسكاً بها ينتظر سراه كي يوضع له الفول بها , واحياناً اشاهد محمد بن ماضي واكثر الأصدقاء الذين كانت سهراتنا مع بعض وصارت ظروف عملهم تتعارض من السهر بالليل ، وصلت البيت وبعد أن فطرت وشربت الشاي ابو جبل أتصلت بالشريف هاشم وقلت له هل فطرت؟ فرد وقال : نعم . قلت له : ليتك تأتي إلىّ بالمنزل ولا تنسى تأخذ لي معك بكت روثمن . لم تمضي عشرة دقايق الاَ وابو شرف يطرق الباب ففتحت له الباب ودخل وعملنا شاي جديد منعنش بالنعناع المدني ، وشغلت جهاز الراديو لسماع برنامج يوم جديد ان لم تخني الذاكرة واخذنا نتجاذب الحديث والقصص حتى جاء برنامج البيت السعيد ثم تمثيلية اجتماعية اسمها ( خيط العنكبوت ) وكانت اذاعة جدة تقدم كل صباح فترة الضحى تمثيلية اجتماعية اسرية يقوم بتمثيلها سعوديين واحياناً تكون لبنانية باللغة العربية الفصحى ، المهم في ذلك قضينا ما يقارب الأربعة ساعات ثم غادرني وانا اخذت لي قيلولة وبعد أن صليت الظهر وتغديت ذهبت لعملي وكان وقتها بوزارة البرق والبريد والهاتف ( سنترال الرويس ) وهو المبنى الملاصق لمكتب وزير الداخلية ، كنت اوقف سيارتي في المربع الفارغ بين المبنيين قبل أن تسوء الدنيا وتتغير الناس وتكثر الجرائم ، ثم ادخل للهاتف ، وبعدما انتهى دوامي الثامنة مساءاً ذهبت للبيت وكالعادة تعشيت ونمت وعند السابعة صباحاً اسمع جرس الباب ففتحت الباب فإذا بالشريف هاشم ومعه زبديته المطعجة وبها فول وسمن بري وقرصين تميس ، يظهر أن جلسة الصباح قد أعجبته المهم أدخلته وعملت الشاي وفطرنا ومكثنا في جلستنا مثل السابقة بحدود الأربعة الساعات ، وقررنا من بعدها أن تكون سهراتنا صباحية وبالفعل استمرينا على ذلك الى عام ١٤٠٢هـ ( ١٩٨٢) وتوقفت بعد انتقالي للعمل بوزارة الاعلام فتغير موعد الدوام وصار صباحاً وعدنا لليل وما أطولك ليل .

----------------------

صالح المسند
جدة ٣ ذوالقعدة ١٤٣٧هـ
السابعة والنصف صباحاً






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:31 PM

التوقيت المعمول به بهذا المنتدى هو توقيت أم القرى : مكة المكرمة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.